06/03/2021

احذرى من الإفراط فى استخدام الأطفال للألعاب الإلكترونية

أكدت العديد من الدراسات بأنع على الوالدين الإهتمام بضرورة ترشيد استخدام الأطفال الألعاب الإلكترونية على أن تكون مدة استخدامها من ساعة لساعتين باليوم

حيث تجد فى أيامنا الحالية تزايد استخدام الأطفال الصغار – مابين عمر السنتين الى 6 سنوات – للوسائل التكنولوجية في حياتهم اليومية ابتداءاً من أجهزة الألعاب والهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة ذات شاشات اللمس مثل ( الآيباد ) ، و حتماً ذلك ينتج عنه أضرار و عواقب كما له من فوائد و مميزات .
إن مرحلة الطفولة المبكرة هي الفترة التي تبدأ من الولادة حتى ثمان سنوات، ويكون نمو خلالها سريع، وللأسرة دور كبير في تشكيل حياة الطفل في هذه المرحلة، حيث تقوم الأسرة بخلق طفل يتفاعل بشكل ايجابي مع المحيط من حوله(Couse and Chen 2010 ).
رأى كل من Holloway and Livingstone(2013) أن الأطفال يشكلون عدد لا بأس به من مستخدمين التكنولوجيا بصورها المختلفة، مثل الحواسيب، الألواح الالكترونية، والالعاب الذكية، ولقد أصبحت هذه التكنولوجيا بالنسبة للأطفال أحد صور الألعاب التي يمكن اقتناها وتوفر للأطفال الاستمتاع، وقد حلت مكان الكثير من الألعاب اليدوية التي كان يمارسها الأطفال في السابق ، وهذه التقنيات الحديثة تضم في طياتها الكثير من التطبيقات التي يجب أن يكون الآباء والأمهات على وعي تام وقدر من المسئولية بحيث لا تترك الأثر السلبي على الطفل مثل ما أثبت Kim (2013)  أن 40% من الأطفال من سن الثانية إلى الرابعة، يستخدمون الأجهزة الالكترونية المختلفة، و وجد أن 90% من الأطفال من هم أقل من سنتين يشاهدون الأعلام الإلكتروني.

تصنيفات