17/06/2021

اختفاء السحابة السوداء بعد 20 عاما من التوعية بمخاطرها

وضعت وزارتا البيئة والزراعة خطة للقضاء على السحابة السوداء من سماء مصر وبالأخص الدقهلية حيث استمر تنفيذه على مدى 20 عاماً وجنت ثماره هذا العام  حيث اختفت بنسبة 99% .

واستخدمت برامج للتوعية بالجدوى الاقتصادية للقش واستخداماته المتنوعة لمصلحة الفلاح سواء كعلف للماشية أو سماد عضوى ذى فائدة كبيرة للأرض والمحاصيل الزراعية أو كوقود فى مصانع الأسمنت أو فى صناعة لُب الورق أو صناعة الخشب الحبيبى حتى وصل سعر الطن من قش الأرز إلى ألف جنيه، بل أصبح هناك بورصة عرفية بين الفلاحين والمتعهدين الذين يشترون هذا القش لتصنيعه، ومن الدلالات الإيجابية لنجاح البرنامج انخفاض أعداد المخالفات التى كانت تحرر للفلاحين الذين يحرقون قش الأرز من 11 ألف مخالفة العام الماضى إلى 6 مخالفات فقط هذا الموسم ولايزال برنامج التوعية الزراعية والبيئية مستمراً.

ويوضح أحد المزارعين بالدقهلية أنه قام بتجميع القش الذى أنتجته المساحة التى زرعها بالأرز هذا العام البالغة خمسة أفدنة ويستخدمه كوقود للأفران الطينية التى يستخدمها داخل منزله لعمل الفطائر والخبز كبديل للغاز لأنه أرخص من تكلفة الغاز المستخدم فى الطهى.

ويؤكد ان الطلب على القش ارتفع لدرجة ان هناك متعهدين يمرون بشكل دورى على مزارعى الأرز لشراء القش لاستخدامه كعلف فى مزارع الماشية المنتجة للألبان حتى وصل سعر الطن الي950 جنيها وبذلك اصبح القش ذا جدوى اقتصادية بدلاً من حرقه أو تركه فوق أسطح منازل الفلاحين يجلب الحشرات والقوارض ويسبب الحرائق.

تصنيفات