17/06/2021

السر ليس في أحمر الشفاه

استخدام أحمر الشفاه وظلال العيون يجعل المرأة بالفعل تبدو أكثر جمالاً، ولكن مع إضاءة بعض الأسرار الجمالية الإضافية، فمستحضرات التجميل تجعل النساء الأكبر سناً يظهرن بعمرٍ أصغر من أعمارهنّ الحقيقية، في حين أن ظلال العيون لها تأثير على جاذبية المرأة أكبر من تأثير أحمر الشفاه.

صفاء البشرة وتوازنها، التباينات الموجودة في الوجه، حجم ملامح الوجه وتناسبه، فالمكياج يُبرز هذه الميزات المرئية؛ ومن خلال التلاعب بها، ينجح المكياج في جعل الوجوه تبدو أصغر سناً.

إذاً.. متى تبدأ المرأة استخدام هذه المستحضرات؟

أستاذ بقسم علم النفس بجامعة جيتيسبيرغ في بنسيلفانيا -يدعى  ريتشارد راسل- باشر البحث وفحص 32 امرأة مقسَّمات على 4 شرائح عمرية؛ هي: 20 و30 و40 و50 سنة تقريباً.

قال ريتشارد راسل: «في سياقات وبيئات عديدة، توجد قواعد تُنظم الوقت المناسب الذي يمكن أن تبدأ فيه الفتاة استخدام مستحضرات التجميل».

وأوضح: «بالقدر الذي يجعل النساء البالغات أكثر احتمالية لوضع مستحضرات التجميل من الفتيات، ربما تعوّد الناس أن ينسبوا ضمناً بدء وضع مستحضرات التجميل مع البلوغ. ولأن التمييز القائم على أساس السن منتشر في بيئات التوظيف، وخاصة بالنسبة للنساء، فإن القدرة على التلاعب بالعمر المُتصور من خلال مستحضرات التجميل ربما توفر فوائد مهنية بالغة الأهمية».

العمر يتغير قبل المكياج وبعده

صورة فوتوغرافية لكل وجه من دون مستحضرات تجميل، وذلك قبل أن يمنح خبير تجميل محترف كل مشارِكة مظهراً جديداً.

والتُقطت صور للنساء بعد ذلك في ظروف ودرجة إضاءة مماثلة. وطُلب من المشارِكات تقدير عمر كل وجه، باستخدام  مقياس تفاعلي يتراوح بين 10 و70، بالإضافة إلى تخمين العمر، قام كل شخص بتصنيف الصور وفقاً لمدى جاذبيتها.

وأظهرت النتائج التي نُشرت في المجلة البريطانية للطب النفسي، أن مستحضرات التجميل جعلت وجوه سيداتٍ في منتصف العمر تبدو أصغر سناً، ورغم ذلك، فإن المستحضرات نفسها جعلت وجوه النساء في الشريحة الأصغر سناً تبدو أكبر.

ووجدت الدراسة أن مستحضرات التجميل الموضوعة فقط على البشرة ومنطقة العين لها تأثير ملحوظ على العمر المتصوَّر، مقارنة بمستحضرات التجميل الموضوعة على البشرة والشفتين فقط.

تصنيفات