27/09/2020

“طب المنصورة” تحتفل بـ”اليوبيل الذهبي”.. وأزمة “صفر” الدفعة تلقي بظلالها

تستعد كلية الطب بجامعة المنصورة، لإقامة احتفالية تستمر على مدار يومين، بمناسبة مرور خمسين عاما على تخريج أول دفعة من الكلية، بحضور عدد كبير من الأسماء الطبية البارزة وخريجي أول الدفعات

فيما ألقت أزمة “الدفعة الخمسين” والتي مازالت في أروقة القضاء ظلالها على الحدث خاصة بعد إعلان عدد من الدفعات الحديثة بداية من الدفعة الأربعين مقاطعتها للاحتفالية كتعبير رمزي عن رفضها ما وصفوه بممارسات الكلية ضد طلابها.

بدأت القصة منذ عدة أشهر عند إعلان الكلية تنظيمها لاحتفالية بمناسبة مرور خمسين عاما على تخريج الدفعة الأولى من كلية طب المنصورة، وتم تشكيل لجنة للإعداد للاحتفالية، في يونيو الماضي، استعدادًا للخروج بالحفل كأفضل ما يكون، في جلسة مجلس الكلية رقم 648، وضمت كلًا من الدكتور طاهر جمال، أستاذ متفرغ طب وجراحة العيون، والدكتور مجدي الرخاوي، أستاذ متفرغ الأشعة التشخيصية، والدكتور صالح العيسوي، أستاذ متفرغ الأشعة التشخيصية، بجانب لجان الإعداد ضمت الدكتورة نسرين صلاح عمر، وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتورة وفاء البهائي، وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث، والدكتورة مها شاهين، أستاذ طب وجراحة العيون.

وأعلنت الكلية موعد الاحتفالية في 17 و18 نوفمبر الجاري يبدأ اليوم الأول بمدرج الدكتور محمد حافظ، ويضم كلمات لعميد الكلية، ورئيس الجامعة، وممثلين عن جامعة القاهرة ووزارة التعليم العالي، ونقيب الأطباء، وممثل جامعة مانشستر، يليه عرض فيديو عن الكلية والمراكز الطبية، وتكريم العمداء ونواب رؤساء الجامعة ورؤساء الجامعة من خريجي طب المنصورة، والحاصلين على جوائز الدولة ( النيل- التقديرية- التشجيعية- الإبداع العلمي).
كما يتضمن اليوم الأول كلمة للدكتور محمد غنيم، رائد زراعة الكلى بالشرق الأوسط بعنوان “التأثير الصحي”، وكلمة للكاتب الدكتور محمد المخزنجي بعنوان “التأثير الاجتماعي والثقافي”، ثم تكريم ممثل عن كل دفعة من الأولى إلى الخمسين، ويختتم اليوم الأول بحفل يضم مواهب طب المنصورة بنادي الجزيرة الرياضي.

وفي اليوم التالي يتم تكريم الدفعتين الأولى والثانية وكلمات للدكتور عز الدين عثمان، أكبر أعضاء هيئة التدريس سنا، والدكتور مدحت محمد علي، عميد الكلية الأسبق وخريج أول دفعة، والدكتورة فوزية الدمرداش ممثلة عن أول دفعة، ثم عرض مقطع فيديو عن الكلية من إعداد الطلاب الوافدين والخريجين المغتربيين، ويتُختتم الاحتفالية بحفل لفرقة النور الأمل بنادي النيل.

وقبل أيام من الاحتفالية سادت حالة من الجدل بين ممثلي عدد من الدفعات خاصة الدفعات التي تلت الدفعة الأربعين وأصدروا بيانات على صفحاتهم أعلنوا خلالها مقاطعة الاحتفالية، وجاء البيان الأول من “الدفعة الخمسين” الأخيرة والشهيرة بدفعة الصفر والتي منحت الجامعة لهم درجة الصفر في امتحان الجراحة في أزمة عرفت بأزمة “صفر جراحة المنصورة”، والتي استمرت على مدار شهور وحتى حصول طالبة من الخريجين على حكم قضائي من محكمة القضاء الإداري ببطلان الصفر وأحقيتها في الحصول على درجات مادة الجراحة، واحتجاجا على فصل 3 من زملائهم على خلفية أزمة امتحان الجراحة، وما وصفوه بتعسف الكلية ضدهم رغم صدور حكم قضائي يدينها ويعيد حقوقهم.

عقب ذلك أصدرت الدفعة 45 أيضا بيانا أعلنوا فيه مقاطعتهم الحفل تضامنا مع خريجي الدفعة الخمسين، ومعاناتهم على مدار سنوات الدراسة وبعد التخرج، ثم بيان للدفعة الأربعين معلنين مقاطعتهم بعد إجراء استفتاء بين أعضائها، ثم بيان جديد لأعضاء الدفعة الثالثة والأربعين، والثامنة والأربعين الذين أكدوا في ختامه مقاطعتهم لما وصفوها بالمسرحية مع استثناء بعض ممن تعلموا على أيديهم العلم والأدب وكانوا نعم القدوة، لافتين إلى أن أزمتهم مع الإدارة التي تتعمد دوما الوقوف ضد حقوقهم تتبعا للبيان، فيما تدور العديد من النقاشات بين أعضاء الدفعات الأخرى ما بين مؤيد ومعارض.

وحول الاحتفالية قالت الدكتورة نسرين صلاح عمر، وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة لـ بوابة الأهرام “: نحن مستعدين وننتظر الحدث الذي نستعد له منذ عدة أشهر، وبجانب الفعاليات التي ستقام بالكلية على مدار يومين، تم إعداد عدد من مقاطع الفيديو شارك بها أستاذة وخريجين من داخل مصر وخارجها عبروا خلالها عن فخرهم بانتمائهم لكلية طب المنصورة”.

وعلقت الدكتورة نسرين عمر حول البيانات الصادرة عن بعد الدفعات الحديثة بمقاطعة الاحتفالية قائلة ” لم يتضح شيء بعد لأن هناك تواصلًا فعليًا من بعض الطلاب وننتظر مشاركة الجميع ونفخر بهم وبكيان كلية طب المنصورة بما لها من مكانة علمية دولية”.

 

تصنيفات