01/03/2021

«فاطمة» تكسر حاجز الإعاقة بـالـ«الكروشيه»

«فاطمة وارث» صاحبة الـ38 عامًا، تسبب الـ«كروشيه» في انقلاب حياتها تمامًا من السواد والعجز واليأس بسبب حادث سير أفقدها مقدرة المشي وبات عليها استخدام كرسي متحرك إلى أشهر سيدة تصنع أعمال يدوية في مصر، يقبل إليها الزبائن من كل مكان لشراء منتجاتها المميزة.

لم تيأس أو تستسلم بل حاربت عجزها بالـ«كروشيه»، وأثبتت للمجتمع أن الإرادة تصنع المعجزات، وكسرت القاعدة بل وتميزت وأبدعت في موهبتها الكورشيه على الكرسي المتحرك لإنتاج مشغولات يدوية كالسجاد والكوفية والستائر والمفارش وسلة القمامة والدواسات والشنط وغيرها من الأشكال المناسبة لأي مكان ، حيث لاقت إعجاب كبير من جانب الجمهور ، قائلة: ” بقى ليا زبائن خاصة بيطلبوا مني أوردرات اعملها ليهم “.

وتقول فاطمة أنها تمارس الكورشيه 6 سنوات دون أن تكل أو تمل، وتعلمته من جارتها واليوتيوب كان عامل مهم في متابعة ومواكبة أحدث الموديلات، مؤكدة أنها لا تعمل لأجل الماديات وكل همها هو أن تكسر حاجز الملل وأن تثبت لنفسها بأنه “لايوجد مستحيل”.

وتوضح فاطمة أنها تشارك بمعرض ديارنا في كل دورة لأنه مهم جدًا، ويساعدها في الترويج والانتشار بل وتوسيع دائرة الزبائن، ولكن أكبر عقبة تقابلها هي أن أغلب الزبائن لاتعي جيدًا أن الأعمال اليدوية غالية وتبدأ الأسعار من 100 وحتى 500 جنيهًا، بل وهناك سجادة تصل لألف جنيهًا.

واستطردت أن الأعمال اليدوية تستغرق وقتًا طويلًا، ويمكن للسجادة أن تأخذ من يومين لـ5 أيام وعلى حسب المقاس، أما الأشياء الخفيفة كالحقائب والمفروشات والميداليات تستغرف من يوم ليومين وعلى حسب الطلب.

وكانت قد افتتحت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الإجتماعي، معرض ديارنا للمشروعات الصغيرة والحرف اليدوية، بأرض المعارض بمدينة نصر، الثلاثاء الماضي، ، والذي يستمر حتى الخامس من فبراير القادم، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبحضور السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، ومحافظي القاهرة وأسوان.

 

تصنيفات