14/05/2021

محافظ الدقهلية يوقع عقدًا لبدء دراسة إنشاء مترو المنصورة بتمويل فرنسي

وقّع الدكتور كمال جاد شاروبيم، محافظ الدقهلية، الإثنين، عقدًا للبدء في إجراء الدراسات اللازمة لتنفيذ مشروع مترو المنصورة وربط مدينة المنصورة الجديدة بالمنصورة القديمة، مع الجانب الفرنسي وهيئة الأنفاق المصرية. جاء ذلك خلال اجتماع المحافظ برئيس هيئة الأنفاق المصرية، وممثلي الشركة الفرنسية، والسفارة الفرنسية، بمقر هيئة الأنفاق.

وكانت الحكومة المصرية وقّعت خلال زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لفرنسا في شهر أكتوبر 2017 عدة اتفاقيات مع الجانب الفرنسى، كان من بينها التوقيع مع نائب وزير المالية والاقتصاد الفرنسي لتنفيذ مشروع مترو الأنفاق بمدينة المنصورة من خلال منحة من الجانب الفرنسي، تتضمن إجراء الدراسات لإنشاء خط مترو بالمنصورة بتمويل فرنسي وإنشاء منظومة نقل متكاملة داخل المدينة وكذلك مشروع ربط بين مدينتي المنصورة القديمة والجديدة.

ووقع «شاروبيم» عقدا مع الشركة الفرنسية المنفذة للدراسة وهيئة الأنفاق المصرية للبدء العملي لتنفيذ الدراسة على أرض الواقع.

وقال المحافظ، في تصريح لـ«المصري اليوم»، إن الدراسة تشمل إجراء دراسات مرورية لمدينة المنصورة وتحديد أماكن تيسير خط المترو وطريقة النقل، سواء كان من خلال خط معلق أو أرضي، بالإضافة لربط المنصورة القديمة بالجديدة، مضيفا أن تنفيذ مشروع مترو الأنفاق بمدينة المنصورة حلم لأهل الدقهلية من سنوات ونسعى لتحقيقه على أرض الواقع للقضاء نهائياً على المشكلات المرورية ورفع المعاناة عن المواطنين في أثناء التنقل بأنحاء المدينة وسيعد نقلة حضارية حقيقية داخل المدينة.

وأشار إلى تذليل كل العقبات من قبل الأجهزة التنفيذية بالمحافظة وتوفير كل متطلبات الهيئة ولجان الدراسة المبدئية للمشروع والتي تتمثل في إعداد المخطط العام للتوسعات المستقبلية لمدينة المنصورة وكذا الخرائط الخاصة بشبكات المرافق، مثل المياه، والصرف الصحي، والتليفونات، والكهرباء، والغاز، لافتا إلى أنه سيتم إعداد بيان متكامل عن المواقف العمومية والفرعية الداخلية بالمدينة وإحصاء شامل عن الأماكن الحيوية والكثافة السكانية بها وبأنحاء المدينة وستنتهى الدراسة خلال 4 شهور على الأكثر.

وذكر المحافظ أن العقد يتضمن أيضا البدء في دراسة ربط مدينة المنصورة الجديدة بالقديمة من خلال مشروع عملاق للتسهيل على المواطنين التنقل للمدينة الجديدة.

تصنيفات