15/07/2020

مدير أول مركز متخصص بزراعة الكلى في الشرق الأوسط بمدينة المنصورة

أحد رواد زراعة الكلى في العالم

ميلاده ونشأته

محمد أحمد غنيم ولد عام 17 مارس1939، وتخرج من كلية الطب في جامعة قصر العيني بمصر عام 1960 وحصل على التدريب الطبي في المستشفى الجامعي بالقاهرة خلال عامي 1961 و1962،  وهو أحد رواد زراعة الكلى بجمهورية مصر العربية والعالم أجمع. أصبح مدير أول مركز متخصص بزراعة الكلى في الشرق الأوسط بمدينة المنصورة.

 

أنهى “غنيم” فترة الإقامة الطبية في قسم الجراحة العامة والمسالك البولية في مستشفيات القاهرة الجامعية خلال الأعوام 1962 و1965. وبعد ذلك انتقل إلى مدينة المنصورة مسقط رأسه كي يقدم النفع والفائدة لأهل بلده.

حيث عمل في البداية كمحاضر إكلينكي في علم المسالك البولية في مستشفى جامعة المنصورة حتى عام 1968 قبل أن يصبح محاضرًا في علم المسالك البولية في كلية الطب بجامعة المنصورة. وفي عام 1971.

انتقل الدكتور محمد غنيم إلى إنجلترا ليعمل كمساعد استشاري لدى مستشفى ساوث ميد العام في بريستول، في قسم المسالك البولية والجراحة العامة (زراعة الأعضاء).

وفي عام 1973 حصل على الزمالة السريرية لمدة سنة في علم المسالك البولية في مركز ميموريال سلون كيتيرينج للسرطان في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية. وبعدها حصل على الزمالة البحثية وانتقل إلى مختبر يورودايناميك في قسم المسالك البولية، في المركز الطبي بجامعة شيربروك في كيبك بكندا.

بعد ذلك عاد – متمتعًا بخبرات واسعة جدًا – إلى مستشفى جامعة المنصورة كأستاذ في علم المسالك البولية عام 1976.

40 عامًا من العطاء الطبي في زراعة وجراحة الكلى

أبرز المحطات المهنية

أسس البروفيسور محمد غنيم في عام 1983 مركز طب المسالك البولية والكلى (يو إن سي) – وهو مركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية، لعلاج أمراض المسالك البولية والكلى في مدينة المنصورة بجمهورية مصر العربية. وقد تأسس مركز التميز ذاك في داخل مستشفى جامعة المنصورة، وهو مخصص للعلاج الطبي والجراحي للأمراض البولية التناسلية.

وفي الوقت الحالي، يقدم مركز “يو إن سي” الرعاية إلى عشرات الآلاف من المرضى، ويتم تقديم الغالبية العظمى من هذه الرعاية مجانًا، كما يقدم التعليم والتدريب لمئات من الممرضات والأطباء من جميع أنحاء العالم. ويعود النجاح الذي حققه المركز في إلى الالتزام الشخصي والجهود الدائمة للبروفيسور غنيم.

ومن اللافت أن 85% من البيانات في مركز يو إن سي مخزنة رقمياً مما يتيح للأطباء الوصول إليها ومراجعة صور ومعلومات المرضى التشخيصية إلكترونيًا واتخاذ قرارات سريعة وفعالة في سياق تقديم الرعاية الطبية. ولتحقيق هذه الغاية، وظّف البروفيسور غنيم علماء حاسوب من جامعة القاهرة ومهندسين من شركة جينرال إليكتريك وأعضاء من كليّته، ليتعاونوا على بناء نظام رقمي يخدم الطبيب في العيادة والجرّاح في غرفة العمليات بنفس الكفاءة التي يخدم فيها مدرس الجامعة وخبير الإحصاء.

ويعد البروفيسور محمد غنيم رائدا في مجال زراعة الكلى، حيث قام مركز يو إن سي بإجراء أول عملية زرع كلى في مصر عام 1976. وبلغ عدد عمليات زراعة الكلى التي أجراها المركز حتى الآن أكثر من 2000 عملية، وهو ما يجعل المركز أحد المراكز الرائدة في زراعة الكلى في الشرق الأوسط. كما يعد البروفيسور غنيم كذلك خبيرًا دوليًا في عمليات المسالك البولية العامة والتخصّصية، وأمراض البروستات، وأورام الجهاز التناسلي البولي، وعمليات حصوات الكلى، وتصحيح الشذوذات الخلقية، والجراحة البولية التنظيرية بأنواعها.

وقد قام بالعديد من الدراسات على سرطان المثانة الناتج عن عدوى البلهارسيا؛ وهي مشكلة وبائية في مصر. كما ابتكر العديد من الأساليب الجراحية الجديدة للاستعاضة عن المثانة بالأمعاء بعد إزالتها بسبب السرطان. وبالإضافة إلى ذلك، فقد حرص البروفيسور غنيم على المشاركة القوية في الأبحاث الأساسية. وفي الوقت الحالي، يتم تنفيذ الدراسات التي تهدف إلى علاج مرض السكري بوساطة الخلايا الجذعية.

وقد نشر البروفيسور محمد غنيم ما يزيد على 14 كتابًا و فصول كتاب، في علم الأورام الطبية وسرطان المثانة، وغيرها من موضوعات علم المسالك البولية.

كما نشر أكثر من 130 مقالًا أصيلًا في دوريات علمية محلية ودولية. وفي عام 2010، بدأ البروفيسور محمد غنيم الدورة التدريبية الدولية ” تقنيات الجراحة البولية الترميمية” التي تقدم تدريبًا عمليًا على الأساليب المتطورة المعمول بها في في الطب الترميمي للجهاز البولي.

كما ذهب البروفيسور محمد غنيم إلى قطاع غزة خلال الحرب على غزة في شتاء عام 2008 – 2009 للمساعدة في تقديم الخدمات الطبية لمصابي الحرب.

الجوائز والمكافآت

حصل الدكتور غنيم على العديد من الجوائز المحلية والعالمية وجوائز الشرف. ومن هذه الجوائز:

  • جائزة الدكتور فخري للبحث المتميز في العلوم الجراحية (1978)
  • جائزة ميدالية سان بول من الجمعية البريطانية للمسالك البولية (1992)
  • الجائزة الوطنية للعلوم الطبية في مصر (1997)
  • جائزة الجمعية الطبية العربية الأمريكية (2000)
  • ميدالية هاري سبنس من الجمعية الأمريكية للجراحات البولية التناسلية (2002)
  • جائزة الرواد العرب مؤسسة الفكر العربي (2003)
  • ميدالية فليكس جيون الجمعية الدولية للمسالك البولية (2006).
  • كما حصل على الشهادات الفخرية والدكتوراه الفخرية من: جامعة جوتبورج في السويد (1988)، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا (2003)، وجامعة الجزيرة في السودان (2007)، وكذلك حصل على الزمالة الشرفية، من الكلية الدولية للجراحين (2007).
  • وقد تم اختيار البروفيسور محمد غنيم للفوز بجائزة حمدان للشخصيات الطبية المتميزة في العالم العربي للدورة 2013 – 2014 لما قام به من أعمال كبيرة في سبيل تطوير خدمات الرعاية الصحية في الدول العربية، ومساهماته الجديرة بالثناء لتطوير الخدمات الطبية والتعليم في العالم العربي.

يعمل البروفيسور غنيم في الوقت الحالي أستاذًا فخريًا لعلم أمراض المسالك البولية في جامعة المنصورة