18/04/2021

مسلحون ليبيون يطلقون سراح مصريين بعد احتجازهم بسبب نزاع بشأن العمل

قال أحد أقارب مصريين مخطوفين في ليبيا إنّه تمّ الإفراج عن العمال المصريين الذين احتجزوا رهائن في ليبيا هذا الأسبوع بسبب نزاع مالي بين متعاقدين ليبيين وشريكهم المصري.

وبحسب “وكالة “رويترز”، أكّد مكتب محافظ كفر الشيخ التي ينتمي إليها العمال المصريين: أنّ حل القضية بعد التنسيق بين وزارات الحكومة، لكن مكتب المحافظ لم يقدم تفاصيل.

وكان مسلحون مجهولون قد احتجزوا 16 عاملًا قبل أربعة أيام في مدينة طبرق بشرق ليبيا، بعد أن اتهم المتعاقدون الليبيون شريكًا لهم من نفس قرية العمال المصريين المخطوفين بالفرار من البلاد بعد سرقة 100 ألف دينار ليبي.

وأحيت الواقعة المخاوف بشأن مصير آلاف المصريين، ومعظمهم من العمالة الرخيصة، في ليبيا التي تعمها الفوضى منذ أطاح معارضون بدعم غربي بمعمر القذافي عام 2011.

وذكر شقيق أحد المخطوفين أنّ الخاطفين أفرجوا عن العمال وأصبح بعضهم في عهدة متعاقدين محليين دفعوا أموالًا نيابةً عنهم، في حين وقّع الباقون تعهدات بالبقاء في ليبيا والعمل لسداد مطالب المسلحين.

وكان سكانٌ من قرية الهردة الصغيرة بمحافظة كفر الشيخ في دلتا النيل التي أتى منها العمال قالوا – في وقت سابق – إنّ ثلاثةً من الرهائن فروا من خاطفيهم لكن مكانهم غير معروف.

ويسعى آلاف المصريين للعمل في ليبيا منذ 2011 بسبب نقص الوظائف، مخاطرين بحياتهم في بلد يحكمه الإسلاميون والجماعات المسلحة إلى حد بعيد.

وذكر أحد سكان القرية أنّ شقيقه دفع سبعة آلاف جنيه مصري للمهربين الذين ساعدوه في الوصول إلى ليبيا عبر الدروب الصحراوية.

وكان متشددو تنظيم “الدولة” قد قتلوا 20 مسيحيا مصريا خطفوا أثناء عملهم في ليبيا في عام 2015.

تصنيفات