31/03/2020

شيخ الصيادين وقائد المقاومة الشعبية ضد الحملة الفرنسية

مقبرة المجاهد حسن طوبار شيخ الصيادين وزعيم إقليم المنزلة ، قاد المقاومة الشعبية ضد الحملة الفرنسية وانتصر عليها في عدة مواقع أهمها موقعه الجمالية .

الموقع الجغرافى

تقع المقبرة حاليا في مدينة المنزلة خلف مسجد الإعجام بجوار مدرسة حسن طوبار وكان له متحف أثرى يضم العديد من أثاره وصور كفاحه ، كما كان يضم حديقة واسعة وبداخلها زهور وأشجار نادرة لكن تم إهمالها وأصبحت مأوى للحيوانات الضالة ولم يتبق من كل هذا سوى قبرًا آيلًا للسقوط .

عبد الناصر يضع أكاليل من الزهور علي المقبرة عام 1962م

 

زيارة الرئيس عبد الناصر للمقبرة

زار الزعيم الراحل جمال عبد الناصر و قيادات الثورة، عبد الحكيم عامر وعبد اللطيف البغدادي وكمال الدين حسين وصلاح سالم،قبر المجاهد حسن طوبار، فى عام 1962 فى ذكرى وفاته، وقابل أحفاده الذين قدموا قصر البطل والمقبرة هدية لمصر وقرأ الزعيم عبدالناصر الفاتحة علي روحه الطاهرة، ووضع أكاليل من الزهور علي المقبرة، ثم توجه الي منضدة عليها سيف قديم من سيوف المجاهد مرصع ببعض من الأحجار الكريمة، وبندقية خرطوش كان يستخدمها في الحرب ضد الفرنسيين، ومصحف مكتوب بخط اليد، وكتاب بالفرنسية كتبه أحد مؤرخي الحملة الفرنسية عن الزعيم حسن طوبار، أخذ الرئيس عبد الناصر هذه المقتنيات وسلمها إلي كبير الياوران

صدر قرارا بتحويل قصر حسن طوبار إلى متحف واعتباره من القصور الأثرية، وذلك في قرار جمهوري حمل رقم 2300 لعام 1962، على أن يتحول هذا المكان الي متحف يضاف الي متاحف مصر لزيارة السائحين، واعتبار قصر حسن طوبار مزارا سياحيا.

صدر قرار رئيس المجلس التنفيذى لسنة 1963 بإعتبار مشروع تحويل منزل المجاهد حسن طوبار إلى متحف قومى ببندر المنزلة بمحافظة الدقهلية من اعمال المنافع العامة، وتسلمته هيئة الآثار وتم تعيين حرس علي المكان لحين تنفيذ ما أمر به الرئيس .

.

سرقة المقبرة وهدم القصر

بعد وفاة الرئيس عبد الناصر اختفي الحراس وتركوا المكان ليصير أطلالا، ونهب اللصوص كل ما هو غال وثمين، ولم ينفذ مشروع المتحف، وبالرغم من وجود قرار جمهورى بإعتباره متحفا من قائمة متاحف مصر، إلا انه تم هدم القصر وتقسيم أرضه بين وزارة التربية والتعليم وجهات اخري، وتحول معظمه إلي مدرسة ولم يبق من تراث حسن طوبار إلا مكتبة باسمه ومقبرة متهدمة محاطة بالقمامة .

وتحولت المقبرة إلى مقلب للقمامة، ومأوي للحيوانات الضالة فى غياب مسؤولي المحافظة ووزارة الآثار ،  وجاهد أحفاده منذ سنوات طويلة لإعادة ترميمه على نفقتهم الشخصية والمنطقة المحيطة به ، تخليدًا لذكرى المجاهد الذي أزعج قادة الجيش الفرنسي لكن دون جدوى .

ترميم المقبرة وتطويرها

أصدر محافظ الدقهلية، القرار رقم 522 لسنه 2018 الذي تضمن ترميم المقبرة المشار إليها وتطوير المنطقة المحيطة بها والاحتفاظ بالشكل المعماري لها.

ووضع تصور مبدئي لتطوير المقبرة، سيشمل بناء سور خارجي حولها، وإعادة بناء غرفة القبر كما كانت قبل تدهورها، فيما سيترك تصميم القبر لاختيارات مسؤولي الآثار والمختصين، بالتشاور مع أحفاد المجاهد.

وأكدت هانم طوبار حفيدته انه سيتم عرض وثائق مراسلات نابليون وكليبر وصور الرسائل التاريخية وقت حكم محمد على باشا وإبراهيم باشا ، وتسليم صورة حسن طوبار وملابسه وسيفه.