17/04/2024

السيسي: الإرهاب على رأس تحديات عالمنا اﻹسلامي

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مصر لن تدخر جهداً لدعم وتعزيز عمل منظمة التعاون الإسلامي باعتبارها المظلة الرئيسية للعمل الإسلامي المشترك في مختلف المجالات.

وأضاف السيسي في كلمته أمام الدورة الـ14 لمؤتمر القمة الإسلامي المنعقد بمكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية مساء أمس، أن مصر ستحرص على الاستمرار في المشاركة بفاعلية في مختلف المبادرات التي تطلقها المنظمة وفي فعالياتها المتنوعة، إيمانا بأن مقتضيات المسئولية وحجم التحديات التي يواجهها عالمنا اﻹسلامي تتطلب وحدة الكلمة والصف.

وتابع، إن ظاهرة الإرهاب بمختلف أشكالها، وما يواكبها من تطرف ديني وانتشار لخطاب الكراهية والتمييز، تأتي على رأس التحديات التي تواجه عالمنا اﻹسلامي، بل واﻹنسانية جمعاء، مشيرًا إلى أن مصر بادرت منذ سنوات طويلة بإطلاق الدعوة لتكثيف الجهود المشتركة للقضاء على هذه الظاهرة بشكل كامل، ورفض محاولات ربطها بدين أو ثقافة أو عرق معين.

وأوضح السيسي أن الأمر يتطلب تكاتف جميع الدول الإسلامية لتفعيل الأطر الدولية والإقليمية للقضاء على الإرهاب ومكافحة الفكر المتطرف وسائر جوانب الظاهرة الإرهابية.

وقال الرئيس السيسي في كلمته: “إن علينا في منظمة التعاون الإسلامي، مهمة مزدوجة، فبالإضافة إلى مهام مكافحة الإرهاب وما يتصل به من خطاب متطرف يتاجر بالدين ويشوه صورته وتعاليمه السمحاء، فإن هناك جهداً موازياً مطلوباً لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، والتمييز ضد المسلمين ونشر خطاب الكراهية ضدهم”، مشددا على أنه لم يعد مقبولاً السكوت على خطاب التمييز والكراهية ضد العرب والمسلمين، ومحاولة إلصاق تهمة الإرهاب والتطرف بديننا الحنيف الذي هو منها بريء.

وأكد السيسي حرص مصر على التفاعل مع آليات منظمة التعاون الإسلامي، موضحا أن مصر حرصت على استضافة مقر منظمة تنمية المرأة بالقاهرة.

تصنيفات