08/02/2023

“بدون تذكرة” رحلة عبد الواجد من الدقهلية إلى ستاد القاهرة

أمام مدخل الدرجة الثالثة إلى ستاد القاهرة الدولي، وقف “وحيد عبدالواجد” بزي مميز يغلب الأبيض والأحمر والأسود لونه، وعلى رأسه تاج فرعوني من الورق المقوى، يد تحمل علم مصر، وفي الأخرى كيس بداخله طعام، حصل عليه من أحد المارين.

منذ الصباح، حضر عبدالواجد من محافظة الدقهلية، إلى ملعب مباراة مصر والكونغو في الجولة الثانية من دور مجموعات بطولة كأس الأمم الأفريقية ٢٠١٩، حاول الدخول إلى المدرجات، لكن تم منعه، هو لا يحمل تذكرة المباراة، ويقول إنه لا يقدر على ثمنها، لذا لم يسع إليها منذ البداية، لكن رغم ذلك حضر للقاهرة.

قبل أيام من المباراة، أعد عبد الواجد نفسه لذلك اللقاء، خاصة أنه لم يحضر إلى الاستاد في مباراة مصر الأولى أمام زيمبابوي، أتى بعباءة بيضاء خاصته، كتب على كاملها اسم مصر، رسم عليها علمها، الذي حمل منه نسخة على رأسه، بينما لصق على العباءة صورا لمحمد صلاح، وفي الخلف أخرى لنجم ليفربول الإنجليزي وعليها اسم: “صلاحميانو.. الفرعون الصغير”.

الرجل الخمسيني، يعبر عن مدى حبه لمصر، بوجه يظهر عليه ضعف، واعتزازا بتاريخ فرعوني، يبدو من لسانه أنه لا يعرف عنه الكثير، لكنه يرفرف بالعالم بين المارين، ولا يرفض أن يحصل منهم على طعام، يأكل منه بين الحين والآخر، بينما يعود ليرفرف بالعلم، مع حلول المغيب، وقرب بدأ المباراة.

مع نهاية اليوم، عاد صاحب ال٥٧ عاما إلى محافظته، فيما جاد ببعض من بقايا طعام، حمل كيسه ورحل مغادرًا السفر، في يده الآن ما يضمن له طعام اليوم التالي.

تصنيفات